حقيبة الانتماء الوطنى

قبل التعرف على هذه الحقيبة التدريبية المقدمة من رؤية للحقائب التدريبية والموجهة للتربويين بشكل عام لابد من التطرق الى نبذة مختصرة على ما تشملة هذه الحقيبة التدريبية من جانب نظرى مفيد

أهداف الحقيبة التدريبية:

إن الانتماء الوطني يشعر الفرد بالروابط المشتركة بينه وبين أفراد مجتمعه،  ويقوي شعوره بالانتماء للوطن،  ويوجهه توجيهًا يجعله يفتخر بالانتماء، ويتفانى في حب وطنه، ويضحي من أجله، وإذا كانت الحاجة للوطن بهذه الأهمية، فإنه ليس من المصلحة أن يفرط الإنسان في علاقته بوطنه ويعرضها للنقص والخلل.

 

إن الانتماء للوطن من المسائل الجبلية والفطرية والغريزية التي لا تحتاج إلى بيان حكمها أو تناولها من وجهة نظر شرعية. فمن الطبيعي جدًا أن يُحب الإنسان وطنه الذي نشأ على أرضه، وترعرع بين جنباته، وصار حاملًا لهويته، ومن الطبيعي كذلك أن يشعر الإنسان بالحنين الصادق لوطنه عندما يُغادره إلى مكانٍ لآخر، فكل ذلك مما يدل -فطرةً وعقلًا- على قوة ارتباطه بوطنه وصدق انتمائه إليه؛ فتلك فطرة فطر الله الناس عليها، وقد عدَّد الحافظ الذهبي-رحمه الله- محبوبات الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقال: (وكان يحبُّ عائشة، ويحبُّ أَبَاها، ويحبُّ أسامة، ويحبُّ سبطَيْه، ويحبُّ الحلواء والعسل، ويحبُّ جبل أُحد، ويحبُّ  وطنه). ويقول الشيخ محمد الألباني -رحمه الله-: (حب الوطن أمر غريزي، مثل حب الحياة، ومثل كراهية الموت..)، وقال الأصمعي -رحمه الله-: (إذا أردت أن تعرف وفاء الرجل ووفاء عهده، فانظر إلى حنينه إلى أوطانه، وتشوُّقه إلى إخوانه، وبكائه على ما مض ى من زمانه)، وقال الجاحظ: (كانت العرب إذا غزَتْ، أو سافرتْ، حملتْ معها من تربة بلدها رملًا وعفرًا تستنشقه). وقد تبارى الشعراء في بث القصائد عن حب الوطن، والانتماء إليه، والشوق له، ومن ذلك، ما قاله الشاعر: 

ما من غريبٍ وإن أبدى تجلُّدَه  ♦♦♦ إلا سيذكرُ بعد الغُربةِ  الوطنا

ويقول شاعر آخر:

بِلادِي هَواها في لِسَانِي وفي دَمِي ♦♦♦ يُمجِّدُها قَلْبي ويدعو لها فَمي

   فانظر إلى هذا الحب للوطن الذي تُجمع عليه كل الفطر السليمة، فما بالنا إذا كان هذا الوطن هو المملكة العربية السعودية الذي نعتز بالانتماء إليه، فهو وطن عرف بصفاء العقيدة، وتحكيم شرع الله، ونشر العلم والدعوة وفق منهج الوسطية والاعتدال،  ومبادئ التسامح والتعايش، والمحافظة على مكارم الأخلاق، والخصال الحميدة، ورايته تحمل كلمة التوحيد الخالدة، وتميز هذا الوطن بالمحافظة على الأصول والثوابت والمعاصرة في أمور الدنيا، كما أن هذا الوطن العظيم يقوم على أرض "جزيرة العرب" التي حباها الله تعالى بخصائص فريدة لا توجد عند غيره من الأوطان؛ فهي مهد الإسلام، ومنطلق الرسالة الخاتمة المهيمنة على جميع الشرائع والرسالات السابقة لها، وفيها ولد خير البشر محمد عليه الصلاة والسلام، وفيها بعثه الله وأرسله للناس جميعًا، كما أن فيها أعظم البقاع وأشرف الأماكن في الأرض.

   وهذا يحتم على الجميع وخاصةً العاملين في القطاعات العسكرية والأمنية كلها الحرص على الانتماء الصادق  والولاء التام للوطن وولاة أمره، والحفاظ على أمن الوطن بكافة أنواعه وصوره، والحذر أن يؤتى الأمن من قِبَلِهم، أو أن يكون سببًا -لا قدر الله- في اختلال أمن الوطن أو خرق سفينته، لأن ذلك سيغرق الوطن كله في بحر الخوف والاضطرابات والفوضى.

أهم المحتويات الفنية عن الحقيبة التدريبية:

  •  المفاهيم والمصطلحات المرتبطة بالانتماء الوطني.
  •  التأصيل الشرعي للانتماء الوطني والمصطلحات المتعلقة به.
  •  معززات الانتماء الوطني وإدراكها والتعرف على مظاهر وجودها في المجتمع.
  •  مهددات الانتماء الوطني وإدراكها والتعرف على مظاهر وجودها في المجتمع.

مدة الحقيبة التدريبية:

        عدد ايام الحقيبة التدريبية:

        يوم تدريبى

       عدد جلسات الحقيبة التدريبية

      جلستان تدريبيتان

      عدد ساعات الحقيبة التدريبية

      4 ساعات تدريبية

 

أهم خداماتنا فى مجالات الحقائب التدريبية:

حقائب تدريبية, حقائب تدريبية تعليمية,حقائب تدريبية اسرية,حقائب تدريبية عن تطوير الذات

 حقائب تدريبية خاصة بمجال الاطفال , حقائب  تدريبية عن الموارد بشرية

حقائب تدريبية تسويق ومبيعات,حقائب تدريبية عن الادارة,حقائب تدريبية عن القيادة

حقائب علاقات عامة

حقيبة الانتماء الوطنى المقدمة من شركة رؤية للحقائب التدريبية

حقوق الملكية محفوظة

تصميم و برمجة